الاثنين، 13 أكتوبر، 2008

شخصيات فى حياتى ..2

شخصيات فى حياتى فى هذه السلسله ، ساتحدث باسم الشخصيه ، و فى النهايه قد اذكر ارتباطى و علاقتى بها او قد لا اذكر لكن فى النهايه هناك شخصيات فى الحياه تستحق الوقوف امامها ، للتساؤل ، و التأمل ، و للتعلم
---------------------------------------------------------------------------------------------
اسمى ..... ليس مهماً ، سيده مصريه
ولدت لاجد نفسى الابنه الوحيده لاسره ثريه و كل اخوتى اولاد ، و عندما كبرت عرفت ان امى فقدت شقيقه لى ، قبل ان اولد
كانت طفلتها الاولى
و توفيت نتيجه لحادث مأساوى ، و بعدها ، انجبت امى عددا من الذكور على امل ان تنجب بنتاً ، و اتيت انا بعد الزمن الطويل ، لاحمل نفس اسم شقيقتى الراحله التى لم ارها
كانت حياتى مزيجاً غريباً من الدلال و القسوه ، دلال امى و ابى لى ، و فى نفس الوقت اكتسب خشونة طبع اخوتى الذكور ، حتى انى كنت اقص شعرى قصيراً مثل الفتيان و العب كرة السله والعاب القوى و غيرها من الالعاب العنيفه
و فى خضم كل ذلك ، كنت دائمة البحث
عن اخت
عن صديقه
لذلك ارتبطت بشده بصديقاتى من المدرسه ، خاصة بعد ان قضينا معاً عمراً طويلاً منذ الحضانه الى ان وصلنا للاعدادى
و مرت بى الحياه بعدها و انا احاول التمسك بكل صديقه و اخت حصلت عليها
احياناً كنت اجد صدىً لمشاعرى نحوهن ، خاصة ان كلهن كان لديهن اخوات ، الا انا
و احياناً اخرى كنت اجد بعض التجاهل الذى لطالما المنى كثيرا
و استمرت علاقتى بمعظمهن خلال سنى الجامعه ، باعترافهن ، ليس بسبب تمسكهن بى ، بل تمسكى الشديد بهن
و بعد تخرجى ، و زواج احدى اعز صديقاتى بعدة ايام ، و كانت فى شهر العسل لم تزل
تقدم لى عريس
لم تكن لى علاقات مع الجنس الاخر ، حتى ذلك الوقت ، فقط علاقات زماله بريئه
و حين تقدم لى هذا الشاب ، لم يكن به حقيقه ما يميزه سوى تلك الطيبه المشعه من اعماقه و تلك البراءه التى تجعله اقرب الى الاطفال
و عرفت ظروفه
كان مسافراً للخارج منذ سنوات قليله ، و لا زال يكافح ليبنى نفسه ، رفض بيع نصيبه من ارض ابيه التى الت اليه كميراث ، و قرر الاعتماد على نفسه
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم للذى اراد الخطبه : انظر اليها عسى ان يؤدم بينكما
و قد حدث ذلك بالفعل ، احسست به ، و احس بى ، و احبنى و احببته فى لحظه
و اتصلت بصديقتى ازف اليه الخبر ، انى ساخطب بعد يومين
رغم عدم رضا والدتى التى كانت لا تريد لى السفر و البعد عنها
لكن هكذا شاء الله ، حتى صديقتى نفسها اجفلت حين علمت انى ساسافر و اتركها
كان ارتباطى بها قد زاد و تعمق مع الزمن و اصبحت فى منزلة اختها
حتى انها قطعت شهر العسل و عادت مبكره لتحضر خطوبتى و تفرح لفرحتى
و مرت الايام بعد ذلك لذيذه و سريعه
حتى وجدت نفسى انزل من على سلم الطائره ، غريبه فى بلاد غريبه
و لا يؤنس وحدتى الا الرسائل المتبادله مع صديقتى هذه ، و المكالمات المتباعده
لم يكون الانترنت و الشات ممكنا مثل الان ، كانت الخطابات بينى و بين صديقتى ورقيه
منها عاشت حياتى و عشت حياتها
حتى دخلت عليها يوماً فى عملها ، كانت تكتب خطاباً
لى
و تبلغنى اخر اخبارها
حين و جدتنى اماها
صرخت من السعاده ، و انا ايضاً
كانت هى قد رزقت باول اطفالها ، و بعدها لحقت بها انا
دائماً ما تعجبت صديقتى ، كيف اترك بلدى و حياتى المرتاحه مع اسرتى لكى اعيش فى ظروف صعبه فى بلاد غريبه
لا اعرف فيها احداً ولا حتى احيا فى رغد من العيش ، اذ كان زوجى لم يزل فى طور التكوين و كنت اقف الى جواره مهما كلفنى الامر
رغم ذلك احضرت هدايا للجميع ، حتى صديقات القدامى ، تذكرتهم و لو بشىء بسيط
مرت ايام ، بل سنوات
رزقت خلالها بالاطفال ، و تحسن دخل زوجى كثيراً ، حتى انى بعد وفاة والدى رحمة الله عليه ، لم اضطر لاستخدام ميراثى منه
لكن زوجى كان كما رايته اول يوم ، كما رايته من الداخل ، طفل ،يحمل كل طيبة و براءة الاطفال ، لم يتركنى يوما ًاطلب منه ، بل كان يبادر بالعطاء حتى دون ان اطلب
من نعم الله على المرأه ان يعطيها الله زوجاً ، يعترف بجهادها و تعبها معه
اذ ان افة ذلك العصر ، ان كل رجل بعد ان يصل الى طموحاته و امانيه ، ينسى او يتناسى من صاحبه منذ البدايه ، و يتذكر فقط لحظات مجده الحالى
لعلى لا انسى لزوجى ان اول مال تحصل عليه ، اول مال حقيقى ، اصطحبنى الى بيت الله الحرام لاداء فريضه الحج
اتعلمون
كم سمعت ان اموال الحج مردوده باذن الله
لكنى لم اصدق الا عندما جربت بنفسى ، لقد افاء الله علينا من فضله اضعافاً بعد اداء تلك الفريضه
و لازلت بعد اكثر من ثلاثة و عشرين عاماً ، متواصله مع صديقاتى
ليس مهماً من منا حافظ على الاخر فى حياته
بل المهم ، اننا الان معاً ، صديقات و اخوات فى الله
ايضاً احرص على رضاء امى ، حفظها الله ، حتى مع اعتلال صحتها ، احاول ان تكون معى فى كل مصيف و اكون معها معظم اجازتى .
اكتب قصتى ، لتكون رساله الى كل فتاة ، اصبرى و اجتهدى مع زوجك
ليس مهماً ان يكون غنياً او فى منتهى الوسامه
بل المهم ان يراعى ربه فى كل ما يفعل
و حسبه ذلك ليصل و تصلين معه الى كل ما تريدين
لا تقولى هذا شاب لن يجعلنى اعيش كما اعيش فى بيت ابى
اسالى امك كيف عاشت فى بداياتها و لا تطلبى ممن لم يتخط الثلاثين ان يوفر لك ما يوفره شيخ بلغ الستين
و احرصى على مراعاة ربك فى كل تصرفاتك ، و لا تضيعى كنز الصداقه اذا الايام يوماً اعطتك اياه
==============================================
ساذكر علاقتى بتلك الشخصيه ، اكرمها الله و حفظها هى و ابناءها و زوجها
هى صديقتى الحبيبه منذ اربعة و عشرين عاماً
التى تركت ابنها فى الغربه و نزلت مبكره عندما علمت بوفاة اخى رحمة الله عليه العام الماضى
و التى قطعت شهر العسل ، لكى اكون الى جوارها يوم خطبتها
و التى صرخت من فرحتى يوم وجدتها امامى بعد طول غياب
لم استئذنها لكتابة تلك السطور ، لكنى اعلم ان ما يسعدنى يسعدها
و ليس هناك ما يسعدنى اكثر من ان اتحدث عنها و عن تاثيرها فى حياتى
لقد علمتنى معنى الصداقه الحقيقيه ، معنى ان تعطى بلا ان تفكر فى الاخذ ، و معنى ان تصل من قطعك حتى ولو لسنوات ، و معنى ان تحس بغيرك ، و ان تكون الى جوار من تحبهم فى الامهم قبل افراحهم

5 التعليقات:

Randa El- Adawi يقول...

اجمل شىء الوفاء بين الاصدقاء والشعور بالصداقة الحقيقية.
فى انتظار الشخصية القادمة

دودو يقول...

عارفة يا ماني الواحد بيعرف ناس كتييير قوي في حياته
بس احيانا تكوني مخنوقة
ونفسك تكلمي حد
وتمسكي الموبايل او التلفون
وتقلبي النمر
وممكن ما تلاقيش اللي تكلميه
الحمدلله اننا بنلاقي اللي نتسند عليه في لحظاتنا المرة
واللي يكبر فرحتي في اللحظة الحلوة
اما الزوج اللي يقدر
بجد
بجد
قليييل جدا
لو واحد قدر زوجته اللي وقفت معاه ايام التعب والشقا والضنا
وكذلك بالنسبة لزوجات
يعني ممكن زوجة تبتدي بداية حلوة قوي ولسبب ما ظروف زوجها تنزل ..سنة الحياة يعني وما تتحملش
للاسف الوفاء بقى صعب قوي
والكلام الكبير بتاع عش العصفورة وعالحلوة والمرة
ساعة الجد
قليييل جدا
ربنا يبارك في صاحبتك يا رب
ويكرمها في اهلها وزوجها واولادها يا رب

غير معرف يقول...

ربنا يبارك فى صداقتكوا الجميلة
يباركلها فى اسرتها
و يبارك ليكى فى اسرتك
و يرزقكوا كل طيب و خير
...
...
الله يسامحك يا ايمان
الله يسامحك

نيفين عيد

غير معرف يقول...

rabna yn3em 3alina bewa7da betfakar keda
MAGED ELZANFALY

غير معرف يقول...

السلام عليكم

انا تانى اقرأ لحضرتك...بصراحة اسلوبك حلو...سهل..سلس..وعجبانى اوى حكاية الشخصيات ال انتى بتكتبيها دى..والسلام ختام

Template by:

Free Blog Templates